click tracking

هراوات الأمن تنهال على أبناء أنوال في تخليد الذكرى الـ 92 للمعركة التاريخية والأخيرة ترد بالحجارة


هراوات الأمن تنهال على أبناء أنوال في تخليد الذكرى الـ 92 للمعركة التاريخية والأخيرة ترد بالحجارة
موفد ناظورسيتي إلى أنوال | اسماعيل الجيراري

نفذ مجموعة من أبناء منطقة أنوال رفقة المعطلين وأعضاء الحركة الأمازيغية وقفة إحتجاجية بهدف نسف التخليد "المخزني" للذكرى الـ 92 لمعركة أنوال وذلك يومه الأحد 21 يوليوز الجاري في حدود الساعة الواحدة زوالا، بساحة مقر الجماعة القروية تليليت.

وأثناء قيام النشطاء بهذه الوقفة، قامت قوات الأمن بالتدخل في حق المتظاهرين لنسف الوقفة، علما أن المنطقة عاشت حالة إستنفار أمني مكثف قبيل الوقفة، بنية إيقاف وإبطال هذه الأخيرة.

ورغم قدوم قوات الأمن، إلا أن النشطاء واصلوا وقفتهم السلمية لتخليد الذكرى السالفة الذكر، وبين هذا وذاك، حتى وجد المتظاهرون "هراوات" الأمن تناهل على جسم كل منهم على حدة، ليضطروا في الأخير للفرار إلى بعض الجبال المجاورة بالمنطقة، بعض خوض يوم عصيب ومطاردة عنيفة من قبل القوات العمومية، ختم بها المتظاهرون الرشق بالحجارة في حق عناصر الأمن.

وفي السياق ذاته كان حضور هذه السنة لتخليد معركة أنوال محتشماً حيث مثل جمال خلوق عامل الإقليم الذي تخلف عن الحضور الكاتب العام للعمالة، إضافة لتسجيل غياب المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى لكثيري، فيما لم يحظر أي من برلمانيي ومستشاري الإقليم و منتخبيه، حيث اعتبر الغياب تجاوبا مع دعوات نسف التظاهرة والتي أطلقها النشطاء قبل يوم التخليد.