click tracking

ناظوري متقاعد بالجيش يطالب برد الاعتبار لشخصه بعد "مُضَايَقاَتٍ" طالته من صِهْرِه


ناظوري متقاعد بالجيش يطالب برد الاعتبار لشخصه بعد "مُضَايَقاَتٍ" طالته من صِهْرِه
ناظورسيتي - محمد محمود

طالب سعيد حضرية، وهو العقيد المتقاعد، والذي شغل عددا من المناصب الهامة بسلك القوات المسلحة الملكية، رد الاعتبار له ولأسرته، بعد أن أقحمه صهره سابقا، في التقاضي بمحاكم الناظور، حين اتهمه بتزوير وثائق ابنته، وتحويل اسمها العائلي الى حضرية، بدل اسم والدها الحقيقي..

واعتبر حضرية خلال تصريح سمعي بصري خص به ناظورسيتي، أن ابنته انفصلت عن زوجها في وقت سابق، تاركا في عهدتها طفلة رضيعة، وبعد سنوات من الفراق، عاد الأب ليطالب بابنته، التي وحسب المُصَرّح، ترعرعت في كنفه باعتبارها جدها ووالد أمها..

وأكد سعيد حضرية، الجد، أن حفيدته لم تحمل بتاتا اسمه بل واحتفظت باسم والدها، عكس ما يُرَوّجُه صِهْره السابق ووالد الإبنة، مبرزا أن دوره مع حفيدته كان هو تربيتها وتوفير سُبُل العيش الكريم لها، قبل أن تنال حظها في متابعة دراستها بإسبانيا في إحدى كليات الطب.

ذات المصرح، أبرز أن صهره حاول استغلال نفوذه وقرابته من مسؤولين قضائيين عاليّي المستوى، من أجل الضغط عليه، وسحب اعتراف "واهم" بتزوير اسم الحفيدة ليلى، لكنه (يضيف سعيد حضرية)، بقي ثابتا لعدالة قضيته، وباعتبار أن ما قام به يقتصر فقط على رعاية الحفيدة دون تغيير اسمها.

وأبدى انزعاجه من ممارسات غير عادلة مورست عليه من قبل مصلحة الشرطة بمدينة أزغنغان، بعد أن تم استدعاؤه للاستنطاق والبحث، خلال مدة فاقت الست ساعات، مضيفا، ان الأمر لا يستدعي كل هذه الإجراءات، وهو ما دفعه للجوء الى الإعلام قصد توضيح الأمر ومطالبة صهره بالكف عن المضايقات التي تطاله من هذا الموضوع..

ناظوري متقاعد بالجيش يطالب برد الاعتبار لشخصه بعد "مُضَايَقاَتٍ" طالته من صِهْرِه