click tracking

مُتعة كُروية لا تُوصف قضاها عشاق الكلاسكو مباشرة على الشاشة الكبرى في الهواء الطلق ببني أنصار


مُتعة كُروية لا تُوصف قضاها عشاق الكلاسكو مباشرة على الشاشة الكبرى في الهواء الطلق ببني أنصار
ناظورسيتي | حليم اعكاو

مُتعة كُرَوية لا تُوصَفُ تلك التي قضَاهَا عُشاقُ الكُرَةِ المُستديرَة مَسَاء يَوْمِهِ الأرْبعاء 16 أبريل 2014 ببَنِي أنصار، حُيَال الفُرْجَةِ الكُرَوِيةِ التي تابعُوها بين فريقي برشلونة وريال مدريد بِرَسْمِ نِهَائِي كَأسِ إسْبَانْيَا، مُباشرة على الشاشَةِ الكُبْرَى في الهَوَاءِ الطلْقِ بفَضَاءِ حديقة الباشَوية بمرَكزِ بنِي أنصار، بتنظيم من جمعيتي نادي أيث أنصار لمشجعي برشلونة ونادي الكرم آيث أنصار لمشجعي ريال مدريد بتنسيق وشراكة مع احد الجرائد الإلكترونية، وجمعية باب مليلية للتجارة والخدمات.

حيث عملت هذه الفعاليات على إعداد شاشة كبرى في الهواء الطلق وتأثيث فضاء الحديقة المذكورة بأزيد من 1000 كرسي، للاستمتاع بالفرجة الكروية لمباراة الكلاسيكو… في أجواء من الانضباط والهدوء والروح الرياضية عمت جميع مشجعي الفريقين من البارصا والريال جنبا إلى جنب، قلما تجدها في مكان آخر خلال مباراة الكلاسيكو.

هذا وقد حضر الموعد مجموعة من الفعاليات الجمعوية والرياضية والإعلامية ببني أنصار والنواحي، موازاة مع حضور أزيد من ألف متفرج، حيث استمتع الجميع بأجواء المباراة التي مرت في أجواء تنافسية وحماسية إلى آخر لحظاتها، حيث انتهت بفوز ريال مدريد وتحقيق اللقب 19 تاريخياً بنتيجة هدفين لهدف واحد.