Souk.nadorcity.com

مع اقتراب عيد الأضحى.. ارتياح عارم في أثمنة الأضاحي بسوق سلوان الأسبوعي


مع اقتراب عيد الأضحى.. ارتياح عارم في أثمنة الأضاحي بسوق سلوان الأسبوعي
إعداد طاقم ناظورسيتي: جواد بودادح – رضا السباعي – إلياس حجلة

رغم أن أسواق إقليم الناظور الأسبوعية، لم تشهد الإقبال الكثيف على غرار السنوات السابقة، الا أن ذلك لم يمنع بائعي الأضاحي والأكباش من تزويد هاته الأسواق بما يكفي من رؤوس الأغنام والمواشي، خاصة بعد دُنُو عيد الأضحى المبارك الذي لم تعد تفصلنا عنه سوى أيام معدودة.

وقد شهد سوق سلوان الأسبوعي، حالة من الاكتظاظ لكنه لم يعرف الرواج التجاري المشهود، خاصة وأنه السوق الأخير بذات البلدية قبل الاحتفال بعيد الأضحى.. وقد عزى عديد من التقى بهم طاقم ناظورسيتي الأمر، الى عدم استعجال المواطن البسيط في اقتناء أضحية العيد وانتظار ما ستؤول إليه الأثمنة بسُوقَيْ العروي وأزغنغان وباقي الأسواق..

أثمنة الأضاحي، شكلت المفارقة الجديدة خلال هذه السنة، حيث انخفضت قيمتها بالمقارنة مع السنوات الثلاث الماضية، وهو ما زكاه مواطنون بالتأكيد على أن أثمنة الأكباش لهذه السنة في المتناول وتلبي القدرة الشرائية لكل فرد، على عكس ما راج في السابق عن احتمال تسجيل ارتفاع صاروخي في سَوْمَة الأضاحي.

في المقابل رأى مجموعة من مُرَبّيي المواشي و"الكَسّابَة" أن انخفاض أثمنة الأضاحي راجع بالأساس الى عدم قدرتهم على تحمل التكلفة المرتفعة للعلف، إضافة الى أن إقرار الدولة الجزائرية تشديد الخناق على السلع والمواد المهربة من وإليها عبر حدودها مع المغرب، ساهم في تراجع أثمنة الأكباش المغربية، التي كانت تغزو الأسواق الجزائرية، لغلاء أسعارها بهذه الأخيرة..

ورغم أن سوق سلوان الأسبوعي لم يشهد الإقبال الكثيف الذي عهده خلال السنوات القليلة الماضية، الا أن الأمر ينبئ بتقاطر كبير للمواطنين على الأسواق الأسبوعية المتبقية قبل حلول عيد الأضحى المبارك الأربعاء المقبل..

طاقم ناظورسيتي زار السوق الأسبوعي لسلوان وأعد الربورطاج التالي: