click tracking

مسجد الحاج مصطفى لالة امينة بالناظوريتحول في شهر رمضان الى فندق للنوم والشخير


مسجد الحاج مصطفى لالة امينة بالناظوريتحول في شهر رمضان الى فندق للنوم والشخير
محمد مقرش

تعود بعض الظواهر السّلبية مع حلول شهر رمضان الكريم لتعكّر صفو هذه المناسبة الدّينية العظيمة تماما كظاهرة النّوم في بيوت الله التي استفحلت بشكل ملفت و مثير للاستياء مساجد مدينة الناظور، حيث لا يجد بعض المواطنين حرجا في الاستلقاء جماعات داخل المساجد تحت المكيفات الهوائية والمروحات ، خاصة في فترة مابين صلاتي الظهر و العصر والمغرب، يغطون في نوم عميق دون مراعاة لحرمة المساجد و لا لما يمكن أن يتسببوا فيه من إزعاج لغيرهم. وفي دردشة لطاقم ناظور بريس24 مع احد المواطنين رد قائلاً: كلما اذهب للمسجد لقراءة القرآن أتذكرالناس «الممددين» في المسجد والروائح الكريهة التي تعكر الجو فالنوم في المسجد عادة سيئة مهما كان الجو ساخنًا فهذا ليس مبررًا كافيًا لقضاء اليوم كله وأنت نائم والناس من حولك يقرأون القرآن ويتعبدون.

هذه الظاهرة جعلت لم تحرك الوزارة لتدعو إلى ضرورة إنشاء لجان توكل لها مهمة التنقل عبر المساجد لتوعية المصلين بتجنب النوم بأماكن العبادة مع تحذير القائمين على المساجد من إمكانية تعرضهم إلى إجراءات عقابية في حال تقاعسهم عن محاربة الظاهرة وتبليغ مصالح الأمن أن اقتضى الأمر ذلك.