click tracking

كيلومتر واحد من الطريق السيار يكلف ثلاثة ملايير سنتيم


كيلومتر واحد من الطريق السيار يكلف ثلاثة ملايير سنتيم
متابعة

يبلغ متوسط الكلفة المالية لإنجاز كيلومتر واحد من الطريق السيار بالمغرب إلى ثلاثة ملايير سنتيم .وأكد سعيد لهلايلي مدير الاستغلال بشركة الطرق السيارة أن التكلفة المالية لإنجاز كيلومتر واحد من الطريق السيار يبلغ ثلاثين مليون درهم في المتوسط ، أي ما يعادل ثلاثة ملايير سنتيم من دون احتساب التكلفة المالية للحصول على الأرض.وشدد لهلايلي الذي كان يتحدث يوم الأربعاء الماضي بالدار البيضاء بمناسبة تقديم الحصيلة المالية لشركة الطرق السيارة في 2012 على أن التكلفة المالية لإنجاز هده الوحدة القياسية من الطريق السيار تختلف في حجمها من منطقة إلى أخرى في إشارة إلى ضرورة التمييز بين ما يتطلبه انجاز كيلومتر واحد في ارض تتميز بصعوبة التضاريس في منطقة جبلية كما هو الشأن بالنسبة لإنجاز الطريق السيار في منطقة شمال المغرب حيث جبال الريف أوفي منطقة بجنوبه حيث الأطلس إ إذ تكون التكلفة أكثر ارتفاع من تكلفة إنجازها في منطقة تتميز بالاستواء.

وقال الهلايلي إن الطرق السيارة بالمغرب كمؤسسة استطاعت أن تحقق 1416كيلومتر من الطريق السيارة ما بين 1992و 2011 على أن يبلغ مجموع خط الشبكة الوطنية من هده الطرق الى 1800كلمتر.

بلغة الأرقام و النسب أكدت الحصيلة المالية و الاجتماعية لسنة 2012 في التقرير السنوي للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب على أن مجموع استثماراتها في 2012 بلغ الى 42 مليار و 601 مليون درهم في الوقت الذي بلغ رقم معاملاتها الى أكثر من 200 مليار سنتيم و بالضبط مليارين ومليون45 درهم .

وفيما يخص مداخيل الشركة من حيث الأداء المالي الذي يؤديه مستعملو الطرق السيارة على طول مجموع الشبكة الوطنية بالمغرب ، فقد بلغت هده المداخيل إلى 212مليار سنتيم (2126559مليون درهم) في الوقت الذي بلغت فيه مداخيل الأداء عبر الطريق السيار الممتد من برشيد الى اكادير حصة الأسد من إجمالي المداخيل محققة قرابة خمسين مليار سنتيم (491مليون درهم بالضبط) .

من جانب آخر،أعلنت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب أنها حصلت على تجديد شهادة المطابقة لمعايير نظام الجودة إيزو 9001: 2008، وذلك بعد افتحاص ميداني أجري في يونيو 2013 .

وأوضحت الندوة الصحافية للشركة الوطنية للطرق السيارة ، أن هذه المرة الثانية التي تحصل فيه الشركة على تجديد شهادة الجودة حيث كانت قد حصلت عليها للمرة الأولى سنة 2004، وتم تجديدها سنة 2009.

وأضاف المصدر ذاته أن شهادة الجودة إيزو 9001 التي أحرزتها الشركة، تغطي كل نشاطاتها من الإنشاء والبناء إلى استغلال الطرق السيارة مرورا بنظام التسيير الداخلي الذي يخص ميادين شتى.

وذكر بلاغ بأن الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب قد حصلت سنة 2005 على الجائزة الوطنية للجودة في صنف "المؤسسات الكبرى للخدمات"