Souk.nadorcity.com

غياب الفضاءات المخصصة للرياضة بمدينة زايو، تدفع بالشباب نحو الجمود الرياضي


غياب الفضاءات المخصصة للرياضة بمدينة زايو، تدفع بالشباب نحو الجمود الرياضي
محمد العلوي / جمال ازضوض

تعتبر الطاقات الشابة الرأس المال الأساسي لتطوير المجتمعات وللمحافظة على هذا الرأس المال واجب الاهتمام بالأنشطة الرياضية هذه الأخيرة التي نلاحظ انها لم تحظى بالاهتمام, و نعرف ان مدينة زايو التي تنعدم فيها الفضاءات المخصصة لممارسة مختلف الانشطة الرياضية .

وقد عرفت مدينة زايو في السنوات الأخيرة جمودا رياضيا سببه الرئيسي التوسيع العمراني بالمدينة و كذا سوء تسيير المجلس البلدي وعدم جعل الرياضة في صلب اهتمامات مسيري الشأن المحلي بالمدينة، حيث تعتبر الفضاءات الرياضية من المشاريع التي لا تدخل ضمن اهتمامات ذات المجلس، ما يضيع فرصة تطلع الطاقات الشابة إلى مستوى عال في الميدان الرياضي.

ويتساءل المجتمع الرياضي والمهتمين بشان الرياضي بالمدينة حول المبادرة بخلق ملاعب القرب بالأحياء في مختلف الرياضات الجماعية والفردية عوض التوسيع العمراني، ورغم ذالك نلاحظ الغيورين على الرياضة بالمدينة ينظمون دوريات كرة القدم في ملاعب أغلبها تابعة لأصحابها مما يسبب لهم في مشاكل مع هؤلاء .

و في تصريح "لناظور سيتي" من بعض الساهرين على الشأن الرياضي، أوضح على أن الرياضة بالمدينة من الميادين المليئة بالمتطفلين عليها, ولم تقف هنا بل وصلت الى مستوى تسييس الرياضة، ويضيف آخر على أن السبب الرئيسي في الجمود الرياضي هو ضعف الإمكانيات المادية خاصة على مستوى الرياضات الفردية والجماعية, واضاف ان نقص ملاعب القرب بالمدينة هو ايضا سببا من اسباب الركود الرياضي, وحملوا المسؤولية الكاملة للمسؤولين في المجلس البلدي، حيث يعتبر الملعب البلدي هو المتنفس الوحيد بالمدينة .