Souk.nadorcity.com

عدم احترام قوانين السّير.. سبيلٌ إلى الفوضى وغيابِ النّظام وتهديدٌ لأرواح الناس


عدم احترام قوانين السّير.. سبيلٌ إلى الفوضى وغيابِ النّظام وتهديدٌ لأرواح الناس
عبد الكريم هرواش | علاء الدين بنحدّو

لعل من الظّواهر اللافتة للنّظر بالمدينة، عدم احترام قوانين السير، ولذلك نجد الفوضى متفشّية، وعدم النظام ظاهرًا في حركة السّير مما يؤدّي إلى نتائج سلبيّة غالبًا ما تكون مأساويّة بوقوع حوادث فظيعة يتسبّب فيها الطرفان.

وللقضاء على هذه الظاهرة التي فيها تهديد للأرواح الناس، لابد من التسلّح بوعي جماعي يُقدّر ويحترم ما وُضع من القوانين تسري على الجميع، لتنظيم حركة السّير. فاحترام قوانين السير مسؤولية الجميع. وكل من خرقها يتسبب بشكل أو بآخر في تهديد أرواح الغير، زيادة على ما يخلقه من فوضى وعشوائية في المجتمع.

ولتناول هذه الظاهرة في مختلف أبعادها، استقينا مجموعة من الآراء من الشّارع النّاظوري للحديث عن عدم احترام قوانين السير التي يكون سببها، زيادة على غياب وعي المواطنين، هشاشة البنى التحتية وغياب الطرقات واهترائها... وغيرها من الأسباب.