Souk.nadorcity.com

شاطئ أركمان.. المرفق الترفيهي الشهير الذي أهملته أيادي المسؤولين


شاطئ أركمان.. المرفق الترفيهي الشهير الذي أهملته أيادي المسؤولين
ناظورسيتي – ميمون بوجعادة

مع اقتراب حلول فصل الصيف الحار والمشمس بالناظور، يلجأ عدد من القاطنين بالمدينة وما جاورها الى الاصطياف وأخذ قسط من الاستجمام بعدد من شواطئ الإقليم، والتي تعرف حضورا مهما للمصطافين خلال كل سنة.
ويشهد شاطئ أركمان، القصي عن مركز مدينة الناظور بحوالي 24 كيلومترا، توافد عدد هائل من مصطافيه خلال صيف كل سنة، وهو ما أكسبه شهرة واسعة على المستويين المحلي والوطني، إضافة الى توشيحه بمجموعة من الألوية البيئية اعترافا بما يقدمه ذات الوسط الترفيهي من إضافة سياحية للإقليم.

ورغم ما يتميز به هذا الشاطئ من مؤهلات الا أنه لم يلقى الاهتمام المرجو، لا من الجماعة المعهود إليها مسؤولية الشاطئ ولا من باقي المتدخلين في هذا المجال..

وتغيب عن هذا المرفق الترفيهي والشاطئي، عدد من الضروريات التي باتت مطلبا ملحا، كنظافة رمال الشاطئ، وتوفير فرق أمنية متخصصة في مكافحة الظواهر السلبية بهذا المتنفس، إضافة الى عدم إخضاع المطاعم والمرافق التجارية لمساطر مراقبة الأثمنة وصحة المنتوجات المعروضة.

وفي هذا الصدد يقول أحد المنتظمين على زيارة شاطئ أركمان، "أعتقد أن ما يعانيه الشاطئ هو موضوع إهمال فقط لا غير.. بالرغم من شهرة هذا الساحل الترفيهي الا أنه لم يلقى الاهتمام المنتظر وبقي مرتعا لرواد ممارسة الرذائل خلال كل صيف دون مراعاة لخصوصية المنطقة ومحافظتها".

ومن زاوية أخرى يرى أحد الناشطين التجاريين بالشاطئ، أن جماعة أركمان رفعت يدها مما يقع بالشاطئ، بل وتركت هذا المرفق الذي يعتبر علامة سياحية واعدة لمنطقة البركانيين، دون اهتمام، وهو ما انعكس على القيمة البيئية والسياحية والترويجية لهذا الشاطئ الشهير.

ناظورسيتي أعدت تقريرا مصورا حول الشاطي ووافتكم بالربورطاج التالي: