Souk.nadorcity.com

ساكنة لعري الشيخ تشتكي من استفحال ظاهرة الدعارة بالحي وتدعو عناصر الأمن للتدخل عاجلا


ساكنة لعري الشيخ تشتكي من استفحال ظاهرة الدعارة بالحي وتدعو عناصر الأمن للتدخل عاجلا
ناظورسيتي

يشتكي مجموعة من المواطنين الساكنين بحي لعري الشيخ من استفحال ظاهرة الدعارة بحيهم التي يزاولها أصحابها كمهنة في مجموعة من العمارات الكائبة بذات الحي. وقال المتضررون في شكاية موجهة إلى وكيل الملك لدى ابتدائية الناظور مرفوقة بعريضة تحمل مجموعة من التواقيع، تتوفر ناظورسيتي على نسخ منها، يقولون : إن المتشكى منهم يعدون منازل لممارسة الدعارة ويعملون وفق شبكات منظمة بالتشجيع على ممارسة البغاء وذلك باستقطاب واستدراج المفسدين إلى مقرات سكناهم."

ويضيف المتشكون " : يصاحب هذه السلوكات غير الشرعية ممارسات غير قانونية أخرى، كتناول الخمور والمخدرات بهذه المنازل وإزعاج السكان برفع أصوات الموسيقى ليلا واستعمال ألفاظ نابية مخلة بالآداب، الشيء الذي يهدد راحة وسلامة وطمأنينة ساكنة الحي".

ويعمد المشتكى منهم، حسب الشكاية دائما، إلى مجابهة السكان وقذفهم، كما يستعرضون عضلاتهم أو يهددون الساكنة بمعرفتهم لبعض العصابات التي تقدم لهن الحماية على حد قول المشتكى بهم.

لذا وإيمانا من الساكنة بضرورة المحافظة على سلامة مجتمعهم وحيهم بالعمل على ردع وإصلاح ما يشبوه من شوائب وتطهيره من الأعمال ومحاربة الانحرافات الأخلاقية والسلوكيات التي لا تمت للشريعة الإسلامية السمحاء بصلة وقناعة منهم بضرورة مساعدة السلطات في تطبيقها للقانون وإقرار مبدأ العدالة، فإن المشتكين صحة إعداد منازل للدعارة، والتشجيع على ممارسة البغاء، وتناول الخمور والمخدرات، وإزعاج السكان، ورشق السكان بقنينات الخمر وأكياس الأزبال. مع العلم يضيف السكان في الشكاية ذاتها، أن المشتكى منهم يدعون أن الضابطة القضائية بالدائرة الأولى للأمن الوطني هي من توفر لهم الحماية، وقد جاء هذا على لسان المشتكى بهم أكثر من مرة، كلما تقدمت الساكنة بشكاية لدى وكيل الملك.

هذا وتعد هذه الشكاية السابعة منذ سنة 2006، الأمر الذي يدفع الساكنة إلى انتظار أن تلقى شكايتهم آذانا صاغية، لوضع حد لمعاناتهم المستمرة.