Souk.nadorcity.com

ساكنة جماعة دار الكبداني تسجل رفضاً تاماً لمشروع تصميم التهيئة وتتهم الوكالة الحضرية بالتلاعب


ساكنة جماعة دار الكبداني تسجل رفضاً تاماً لمشروع تصميم التهيئة وتتهم الوكالة الحضرية بالتلاعب
مشروع تصميم التهيئة يستهدف أراضي أغلبية الفلاحين والبسطاء والجالية المغربية بالخصوص ورئيس الجماعة يدعم مطالب الساكنة لعدم تطابق مشروع التصميم مع الواقع، وكذا حفاظا على المصالح العامة للجماعة ...

ناظورسيتي – دار الكبداني | اسماعيل الجراري

أثار مشروع تصميم التهيئة للجماعة القروية دار الكبداني الذي تبنت صياغته الوكالة الحضرية لإقليمي الناظور والدريوش، غضبا واسعا وردود فعل قوية وسط ساكنة الجماعة وفعاليات سياسية وجمعوية بسبب ما عرفه مسار وضع هذا التصميم، من خروقات وتلاعبات بممتلكات المواطنين وعدم تطابقه مع أرض الواقع .

وبناء على ما جاء به مشروع تصميم التهيئة المخيب لآمال العديد من الفعاليات، عجل المجلس القروي لجماعة دار الكبداني تحت رئاسة رئيس المجلس السيد سعيد بولحروز بعقد لقاء تشاوري مع ساكنة الجماعة للبث في مشروع التصميم، حيث عارض أغلب الحاضرين بما فيهم أعضاء المجلس مضمون التخطيط الذي أعدته الوكالة الحضرية لإقليمي الناظور والدريوش لأسباب عدة أهمها عدم تطابق مضمون مشروع التصميم مع أرض الواقع الذي تعيشه جماعة دار الكبداني، وكذا عرقلة هذا التصميم لنمو الإقتصاد المحلي للمنطقة وتجميد المشاريع والأنشطة الأساسية للدخل الحالي والمتمثل في العقار والبناء، كما تم تسجيل ما يفوق 30 تعرض في الوقت الحالي من طرف ساكنة الجماعة والتي تعتزم تسجيل تعارضاً كلياً حول مشروع التصميم للضرر الخطير الذي سيلحقه بممتلكات المواطنين ومختلف أحياء ومداشر الجماعة بما فيه اغتصاب آراضي الساكنة القروية وهدم العديد من منازلهم .

هذا وتصنف التعرضات التي توصلت بها الجماعة القروية والتي شملت مدارات وطرق ومساحات خضراء وساحات عمومية، وكذا مواقف للسيارات وتعرضات شملت المرافق الإدارية، والمناطق المخصصة للتشجير إضافة لتسجيل تعارضات شملت بعض الأحياء لإعادة هيكلتها .

وفي السياق ذاته استغرب الرئيس وأعضاء مجلس الجماعة بغضب شديد إقدام الوكالة الحضرية على عدم أخذ الملاحظات المتشاور حولها بعين الإعتبار ومن بينها تفادي الوكالة الحضرية طلب رئيس المجلس بتحقيق شبكة طرقية منظمة مع مراعاة المعطيات الميدانية الحقيقية والأوضاع العقارية التي سبق للجماعة أن رخصت لها، وكذا عدم تطابق تصميم التهيئة مع تصميم التنمية فيما يخص التجهيزات القائمة بمدخل المركز، كما طالب رئيس المجلس خلال إجتماع سابق عقد بمقر عمالة الدريوش بتقليص الطريق المؤدي لدوار ثيرات الذي يبلغ 30 متر حسب التصميم إلى عرض يتلاءم مع البنايات المتواجدة وذلك تفادياً لهدمها، ومطالبته الحفاظ على الشارع المحاذي لإعدادية الفرابي لكونه يأوي بنايات مرخص لها وكذا تقليص عرض الطريق رقم 03 من 30 إلى 20 متر وتحويل مساره لكونه يخترق بعض البنايات المرخص لها من طرف الوكالة الحضرية ويحتوي على قنوات الماء الصالح للشرب .

وفي الختام أجمع أغلب المنتخبين والمواطنين على رفض مشروع تصميم تهيئة مركز دار الكبداني وصياغة تصميم يتناسق مع الحاجيات الحقيقية والملموسة للساكنة، كما جدد في الأخير أبناء المنطقة دعمهم للمصالح العامة وتضحيتهم بممتلكتهم لتوفير مشاريع تنموية لازالت الجماعة في أمس الحاجة إليها .