click tracking

ساحة محمد السادس بالحسيمة قبلة الأطفال بمناسة عيد الأضحى


ساحة محمد السادس بالحسيمة قبلة الأطفال بمناسة عيد الأضحى
ناظورسيتي - الحسيمة: عادل أمغار

احتفل سكان مدينة الحسيمة على غرار باقي المناطق المغربية بعيد الأضحى المبارك. ولم تختلف أجواء عيد هذه السنة، بالتي تشهدها المنطقة كل عيد. إذ عرف اليومان الأولان من العيد أجواء خاصة ككل المدن المغربية، ميزها إقبال المواطنين خاصة الأطفال الصغار رفقة ذويهم أوبمفردهم على ساحة محمد السادس لاقتناء مختلف اللعب التي يعرضها بعض التجار الموسميين بالساحة نفسها.

وتهافت الأطفال كذلك بالمناسبة نفسها وهم لابسون ثوبا قشيبا، على شراء الحلويات والحاجات الاستهلاكية الخاصة بهذه المناسبة. ويختار الأطفال اللعب التي تناسب أعمارهم، دون أن يفرض عليهم ذلك آباؤهم أوأمهاتهم. وبدا بعض المواطنين بالحسيمة وهم يرتدون اللباس التقليدي، لتلاؤم هذا النوع من اللباس مع الأجواء والاحتفالات الدينية.

وفتحت بعض المقاهي أبوابها لاستقبال زبنائها ممن يفضلون الجلوس فيها، في الوقت الذي مازالت أخرى موصدة أبوابها في انتظار مرور عطلة العيد. ويفضل بعض المواطنين وشباب المدينة التجول في شارعي محمد الخامس ومحمد بن عبد الكريم الخطابي وكورنيش صباديا والشاطئ الجميل. ويعتبر عيد الأضحى مناسبة لصلة الرحم، إذ يقوم العديد من المواطنين بزيارات لذويهم وأقاربهم، يتناولون معهم وجبات غذائية هي عبارة عن لحوم مشوية أو من نوع "طاجين".

ويعمد بعض مرتادي المقاهي إلى حمل بعض الحلويات لتناولها مع القهوة، في الوقت الذي يفضل البعض تناول المشروبات الغازية لتذويب الشحوم.

وبدت شوارع الحسيمة صباح يوم أمس (الخميس) خالية من المواطنين الذين انشغلوا بخرفانهم وتقطيعها إلى أجزاء وكذا تهييء الشواء.