click tracking

رغم الحر والجوع والعطش، صائمون يزاولون الرياضة خلال نهار رمضان بعد العصر إلى غاية أذان المغرب


رغم الحر والجوع والعطش، صائمون يزاولون الرياضة خلال نهار رمضان بعد العصر إلى غاية أذان المغرب
جبريل موليدي | علاء الدين بنحدو

على الرغم من شدة الحر خلال نهار رمضان والجوع والعطش، لم يتوانى مجموعة من المواطنين على مزاولة الرياضة لما لها من فوائد صحية على الصائم.

ويقوم مجموعة من الرياضيين خلال الوقت الممتد بين العصر والمغرب، على مزاولة رياضة المشي والجري والحركات، ورياضة ركوب الدراجات الهوائية وكرة القدم في ملاعب القرب المتواجدة بمحاذاة كورنيش الناظور.

وقد استقت ناظورسيتي، في هذا الروبورطاج المصور، بالصوت والصورة مجموعة من التصاريح والإفادة لمجموعة من مزاولي الرياضة من الصّائمين بمدينة الناظور، واختلفت الآراء غير أنها اجتمعت حول صحية الرياضة وفائدتها للجسم خلال شهر رمضان، وأكد هؤلاء على ضرورة تخصيص وقت معين لمزاولة الرياضة خصوصا لدى ذوي السمنة.