Souk.nadorcity.com

جمعية النور تنظم مأدبة أكل بمناسبة عيد الأضحى للاجئين سوريين بالناظور


جمعية النور تنظم مأدبة أكل بمناسبة عيد الأضحى للاجئين سوريين بالناظور
جواد بودادح – إلياس حجلة

يعيش أزيد من 40 لاجيء سوري، بمدينة الناظور، بعد أن لاذوا بأنفسهم وذويهم ونَأَوْا عن الحرب الطاحنة بين الجيش السوري الحر ونظام بشار الأسد، التي تحصد الآلاف من الأرواح..

وقد لجأ هؤلاء السوريون الى نَزْلٍ بسيط، خلف المحطة الطرقية، للهروب من مخالب الاستغلال البشع الذي تعرضوا إليه، ومن محاولات اغتصاب نسائهم وفلذات أكبادهم، من طرف ليبيين أثناء رحلة تنقلهم الطويلة من الحدود المصرية نحو مدينة الناظور بالضبط..

وخلال تغطية ناظورسيتي لنشاط جمعية النور لحي شعالة، التي بادرت الى الاحتفال بعيد الأضحى مع ذات اللاجئين السوريين، بتخصيص كميات مهمة من اللحوم وتنظيم مأدبة أكل من أجلهم.. تم معاينة حجم المآسي والأوجاع التي تكبدها هؤلاء للهروب من آلة القتل والتدمير الضاربة في الاشتغال، بعد أن لاذوا بأرواحهم من شبح الموت الذي لاحقهم طيلة تواجدهم بمدينتهم الأصل "حَمْص"، معقل الثورة السورية.

وروى رئيس جمعية النور لحي شعالة بالناظور، بكل تأثر معاناة هؤلاء الذين لم يجدوا أفضل من الناظور كمنطقة آمنة تقيهم مخالب الاعتداء اللفظي والجسدي الذي طالهم خلال رحلتهم الطويلة للهروب من الحرب الأهلية المندلعة في بلاد الشام.. قبل أن يؤكد على أن مبادرة جمعيته شخصية وجاءت لتميط العزلة العائلية عنهم خلال هذه المناسبة الدينية.

المستهدفون من هاته العملية الإنسانية، تناوبوا في الخروج من باب النّزْل، كبارا وصغارا.. معبرين عن امتنانهم وفرحتهم لهذه الالتفاتة الكريمة، التي أعادت إليهم نوعا من الدفئ المفقود منذ شهور، قبل أن يؤكد بعضهم من لهم معرفة بمدينة الناظور، أن أبناء هذه الأخيرة معروفون بكرمهم وجودهم وإحسانهم مع الغير وتعاملهم اللبق مع الضيف.