click tracking

تلميذات بالناظور "يتربصن" بأصحاب السيارات الفارهة


تلميذات بالناظور "يتربصن" بأصحاب السيارات الفارهة
ناظورسيتي | سهيل العثماني

حالة مثيرة، وسراويل ضيقة، وأحمر شفاه داكن، هذه هي حالة العديد من تلميذات بمختلف ثانويات الناظور، تبرج لا حدود له، والهدف من ذلك، التربص والتحرش بأصحاب السيارات الفارهة.

الساعة تشير إلى السادسة مساءً، إنه موعد خروج التلاميذ من المؤسسات التعليمية، حيث تجد مختلف السيارات بجانب أبواب الثانويات، قصد مشاهدة التلميذات القاصرات، اللواتي يرتدين ملابس غير محتشمة، واضعات "ماكياج" يصبغ وجوههن، وطلاء يملئ أظافرهن.

هذه الحالة، أصبح القصد منها إثارة شهوة الشباب، خاصة أصحاب السيارات العادية، والفارهة على وجه الخصوص، وذلك من أجل إقامة علاقات غرامية، حيث يعمد العديد من الفتيات بعرض "قدراتهن" في التبرج، للتباهي فيما بينهن، بعشاقهن الأثرياء.

شباب يستغلون سياراتهم، وبعض الهدايا، من أجل التمتع بلحظات حميمية مع القاصرات، اللواتي لا يتجاوز عمرهن الثامنة عشر، مستغلين طيشهن في الآن ذاته، وهو الأمر الذي بات يفرض على العديد من أولياء الأمور مراقبة حالة بناتهن المثيرة، التي غالبا ما تكون الغاية منها "التصياد"، وقد تصل الأمور في بعض الأحيان إلى ما لا يحمد عقباه.