Souk.nadorcity.com

تعسفات تجر عميدا للأمن بالناظور الى المساءلة


تعسفات تجر عميدا للأمن بالناظور الى المساءلة
الوكيل العام أمر بفتح تحقيق في المنسوب إليه من قبل مشتك تعرض من قبله للضرب والجرح

نقلا عن يومية الصباح

أمر الوكيل العام باستئنافية الناظور، أخيرا، بفتح تحقيق بشأن ملابسات اعتداء عميد للشرطة بالضرب والجرح على أحد المستخدمين بمقهى بميناء بني انصار.

وذكرت مصادر مطلعة لـ (الصباح) أن الضحية تقدم بشكاية الى ممثل النيابة العامة، الذي أصدر بدوره تعليمات لدى مفوضية الشرطة ببني انصار بإجراء تحقيق في الموضوع، وإنجاز محاضر استماع رسمية تتضمن أقوال الضحية والشاهد في واقعة الاعتداء.

ومن المقرر بعد إنجاز مساطر الاستماع الى المشتكي والشاهد أن يحال الملف على ممثل النيابة العامة من أجل تقرير المتابعة أو حفظ الملف، بعد استنطاق العميد (ع.ب) في شأن الاتهامات الموجهة إليه أمام الوكيل العام، بحكم صفته الضبطية.

وتعود وقائع هذا الحادث الى تاريخ 24 أكتوبر الماضي، حين تعرض زهير الشرفي أثناء مزاولته لعمله نادلا بمقهى المحطة البحرية لاعتداء بالضرب والجرح من قبل العميد، سلمت له على إثره شهادة طبية مدة العجز فيها 20 يوما.

ومما جاء في الشكاية، التي تتوفر (الصباح) على نسخة منها، أن الضحية وبينما كان يزاول عمله بمقهى الميناء تعرض لهجوم شنيع بالضرب وجميع أنواع الاعتداء الجسدي لا لسبب سوى لأنه جلب قنينة ماء لشرطي وتبادل معه أطراف الحديث، وهو الأمر الذي لم يرق العميد، معززا ادعاءاته بالأقوال التي سيدلي بها الشرطي الشاهد على واقعة الاعتداء.

وقال المحامي بهيأة الناظور، عبد الواحد البوجدايني، إن موكله تعرض لاعتداء شنيع من قبل مسؤول أمني يفترض أن يكون قدوة في احترام القانون، الا أنه استغل وظيفته عميد شرطة وانهال على الضحية بالسب والقذف والضرب والجرح دون مبرر.

وعلى ضوء هذه الوقائع، أضاف البوجدايني في اتصال بـ (الصباح) أنه ينتظر ما ستؤول اليه مجريات البحث في الملف، أمام تمسك الضحية بمتابعة المشتكى به أمام القضاء، مؤكدا أن وظيفة رجال الشرطة هي بالأساس حماية المواطنين وصون كرامتهم لا التنكيل بهم دون وجه حق.

من جهة أخرى، من غير المستبعد أن تدخل المنطقة الأمنية بالناظور على خط التحقيق في هذه القضية لترتيب الجزاءات القانونية بحق العميد في حال ثبوت الاتهامات الموجهة إليه، على اعتبار أن تعليمات مشددة وجهت لرجال الأمن تحثهم على التعامل الجيد والإيجابي مع المواطنين.

وعاقبت المنطقة الأمنية بالناظور عددا من المخالفين للضوابط المهنية أو أحالت ملفهم على المديرية العامة للأمن الوطنين لتقرير المتعين قانونا في حقهم أمام المجلس التأديبي، آخرهم عميد كان يتولى مهمة رئيس الدائرة الأمنية بأزغنغان ونائبه، والمعفين كلاهما من منصبهما بناء على ما بدر منهما من تجاوزات مهنية جسيمة.