click tracking

تسربات الواد الحـار من جديد بشارع « الموحدين » ببن الطيب العتيقة بؤرة لتلوث البيئة


تسربات الواد الحـار من جديد بشارع « الموحدين » ببن الطيب العتيقة بؤرة لتلوث البيئة
يونس شعو - اقليم الدريوش

يثير تدفق سوائل الواد الحار، المحملة بروائح تزكم الأنوف، غضب سكان وعابري شارع الموحدين بفلب مدينة ابن الطيب فبعدما استبشر سكان المدينة العتيقة خيرا عندما انطلقت أوراش إصلاح التاهيل الحضري وانتهت المشروع الظخم( الواد الحار) بتكلفة تناهز ازيد من 6 مليون درهما إلا انه يوما بعد يوم بدأت خيبة الأمل واضحة على جبين سكان المدينة بسبب الخرقات في كل الأشغال ومن جملتها تجاهل واقصاء شارع الوحدين (قلب المدينة) بربط قنوات واد الحار القديمة بالشبكة الجديدة إلا أن الغريب ما في الأمر حي السعادة استفاد بربط الوادر الحار وحرمان الشارع الرئيسي بالمدينة.

كارثة بيئية بكل ما تعني الكلمة ." بوخرار " بالقرب من التجاري وفا بينك المنفجر في عين المكان لم تتم معالجته منذ حوالي أسبوع، وبالتالي ستترتب عن هذه المعضلة المشاكل مع اقتراب موسم الصيف وارتفاع الحرارة التي تزيد تلك المستنقعات عفونة، دون التفاتة تجنب تحول المدينة المحاطة بجبال الإهمال، إلى "مستنقع للقذارة".

وتطالع تلك التسربات الناثرة ماء "حارا" بدرجة حرارة "الحكرة" في أفئدة السكان المجاورين لهذه المعضلة، الزائر لهذه الجميلة بمجرد أن تطأ قدماه مدخل الشارع المذكور، قرب "بريد المغرب" حيث تحاصر الروائح الكريهة المنبعثة منها ومن الأزبال بنفس الشارع.

السكان من كل جانب، دون أن يكون لهم "حول ولا قوة" لصد هذا القدرالنصيحة النصوح ألا ترفع بصرك إلى أعلى، كي لا تسوقك خطاك العمياء إلى حفر هذه "الحارة الجميلة" التي تدفقت فيها مياه الأودية الحارة، فتسقط أرضا، إما مكسورة ساقك أو مغميا عليك، أو كلاهما معا" يقول أحد أبناء المنطقة.

المجال واسع أمام الحشرات والقطط، لاحتلال الموقع طيلة الأيام الماضية قبل أن تتعزز بانضمام الكلاب الضالة ليلا، ليتحاموا جميعا، ويتفننوا في إزعاج السكان وتهديد حياتهم وصحتهم، فيما تقف السلطة الوصية والمنتخبون على رأسهم رئيس البلدية ، موقف المتفـرج على انفجار الواد الحار للمرة الخامسة على التوالي.