Souk.nadorcity.com

بورتريه وشهادات مؤثرة في حق رئيس بلدية الناظور الأسبق الراحل مصطفى أزواغ


بورتريه وشهادات مؤثرة في حق رئيس بلدية الناظور الأسبق الراحل مصطفى أزواغ
جواد بودادح – إلياس حجلة

رحل مصطفى أزواغ الى الرفيق الأعلى، وودعه الآلاف من أبناء الناظور، خلال مراسم تشييع جثمانه، بمقبرة سيدي سالم بحي ترقاع، عصر يوم أمس، وبقيت شهادات من عاصروه وتقاسموا معه حلاوة ومرارة الأيام تتداول بين هذا وذاك، وهو الأمر الذي أتى على صمت الحشد الغفير الذي حَجّ لتوديع الرئيس السابق لبلدية الناظور..

ولمن لا يعرف الفقيد أزواغ، فهو من خيرة ما أنجبت الناظور في العمل الجمعوي والسياسي، إضافة الى أنه كان لاعبا لكرة القدم قبل أن يشغل منصب رئيس فريق الهلال الرياضي الناظوري، لكن بروزه اللافت كان حين خطف رئاسة بلدية الناظور، من نِدّه السياسي، طارق يحيى، خلال استحقاقات 2004.. إضافة الى تقلده لعضويات عديدة داخل أروقة الجماعة الحضرية للناظور.

ورغم أن الانتخابات البرلمانية لم تنصفه خلال مرحلة سابقة ترشح خلالها، لكنه بقي وفيا للممارسة السياسية، الى أن وافته المنية ليلة أول أمس الأحد، إثر نوبة قلبية حادة، لم تترك للفريق الطبي الذي أسعفه أية فرصة لإنقاذه من شبح الموت، الذي نزل خبرا ثقيلا على كل من يعرف مصطفى أزواغ حق المعرفة.

المرحوم الذي اعتبر من الأبناء الأوفياء لحزب التجمع الوطني للأحرار، عرف عنه انخراطه في الأعمال الاجتماعية والإنسانية، وقربه من مشاكل المواطنين خلال فترة رئاسة بلدية الناظور، وبعد نهاية ولايته الرئاسية عاد ليزاول عمله مسيرا لمحله الشهير لبيع النظارات الطبية، حيث سبق ذلك حصوله على دبلوم متخصص في النظارات ببلجيكا.

رحل أزواغ مصطفى وودع الكل الى الأبد، لكن ستبقى شهادات وكلمات مجموعة ممن عرفوه خالدة في أذهان الجميع.. حيث استقت ناظورسيتي مجموعة من التصاريح والكلمات الرائعة في شخص الرجل، أعدتها خلال التقرير المصور التالي: