Souk.nadorcity.com

بعض الأسر المعوزة تستفيد من قفة رمضان، وتحرم أخرى بقرية أركمان لسبب من الأسباب


بعض الأسر المعوزة تستفيد من قفة رمضان، وتحرم أخرى بقرية أركمان لسبب من الأسباب
ناظورسيتي : ميمون بوجعادة

تحت الرعاية السامية أعطى الملك المغربي، محمد السادس، الانطـلاقة
الرسمية لمشروع قفة رمضـان من خلال إشرافه بالعاصمة الرباط، قبل أيام
قليلـة، على توزيع الدعم الغذائي لآلاف الفقراء والنساء الأرامل وذوي
الإعاقة لمساعدة هذه الفئات الاجتماعية على توفير حاجياتها الأساسية خلال
شهر الصيام، للظفر بما جادت به الجهة المانحة اليوم بأركمـان، عادت
المشاكل وككل سنة بحلول الشهر الفضيل لتشعل فتيلها قفة رمضان بسبب حرمان
الكثيرين منها حيث استفاد 800 محتاج فقط في حين ساكنة أركمان تفوق 23 ألف
وجلها تعانـي الظروف المادية الصعبة، وقفة رمضان والتي تكونت من 10 كيلوغرام
من الدقيق وقالبين من السكر و 5 ليترات من الزيت و علبة شاي .

كما أنه ورغم اعتبار قفة رمضـان مشروعا لدعم الأسر الفقيرة إلا أنها تبقى
غير كافية خاصة ووجود شريحة كبيرة من الشعب المغربي تعاني الفقر والهشاشة
في ظل الأزمة التي تمر بها البلاد وكذا ارتفاع الأسعار وقلة فرص الشغل
وشساعة الفوارق الإجتماعيـة إذ أن المسألة بحاجة لحلول جذرية .

هذا ومن خلال الصور التي التقطتها عدسة "ناظورستي" من خلال حضور عملية
توزيع قفة رمضان بأركمان، فما يمكن قوله عموما بأن المنظر هو أقرب إيحاء
من عام المجاعة لسنة 41 التي كان يطلق عليهـا عام ” جوع“..حيث الفقر
المدقع..