Souk.nadorcity.com

النّاشطُ الأمازيغيّ النّاظوري "رشيد زنّاي" يتصدّر واجهاتِ الصِّحافة ويخلقُ ضجّة إعلاميّة عالميّة


النّاشطُ الأمازيغيّ النّاظوري "رشيد زنّاي" يتصدّر واجهاتِ الصِّحافة ويخلقُ ضجّة إعلاميّة عالميّة
ناظورسيتي | عبد الكريم هرواش

استهلّتْ مُختلف الجرائد الوطنيّة تغطياتها لكافّة أشكالِ الاحتفال بالسّنةِ الأمازيغيّة الجديدة (2964) على مدار ثلاثة أيّام الأخيرة، في أعدادها اليوم بصُورِ نشاطات النّاظوري "مولاي رشيد زنّاي" المُنخرطِ هو الآخر رُفقة زملائه في إحياء هذه الذّكرى الأمازيغيّة التّاريخيّة.

وقد خلقتْ أشكال احتفال النّاشط الأمازيغيّ ضجّةً عالميّة وتحوّلت إلى مادّة إعلاميّة أُثيرت حولها مجموعة من النقاشات المتبايِنة بعد أن نُقل هذا الاحتفال المُنظّم أمام البرلمان بالعاصمة الرّباط، من قِبل وسائل إعلام وطنيّة وأوربيّة وعربيّة.

وتظهرُ الصّور وضعيات تقديس المُحتفلون للعلم الأمازيغي من قبيل تقبيل العلم والسّجودِ له، وأشكال أخرى تناقلتها وسائل الإعلام المكتوبة والسمعية المرئيّة، هذه الوضعيات التي أثيرتْ ضدّها ومعها ردود أفعال متضاربةٌ.

وفي السّياقِ ذاته، عرفتْ جلّ ربوع المملكة المغربيّة احتفالات كُبرى بمناسبةِ حلولِ الذّكرى الـ2964 لانتصار الملك الأمازيغيّ "شاشناق" على الفراعنة في معركة تاريخيّة انطلقَ على إثرها التّقويم الأمازيغي مُخلِّدًا هذا الانتصار الكبير. وهي الاحتفالات التي تخلّلتها مطالبٌ بجعلِ هذا اليوم عيدًا وطنيًا وعُطلةً رسميّة في المغرب.