Souk.nadorcity.com

المقاربة الفاسدة لحرية العقيدة


المقاربة الفاسدة لحرية العقيدة
عبد المجيد مجيدي :

من المخجل أن نتحدث عن حرية العقيدة، ومن البلادة أن ندعو الى الاختيار الديني لأفراد المجتمع المغربي ونحن – جميعا – نعيش قصورا فكريا وفقرا منهجيا وعمى عن أولويات المرحلة..

كيف يمكننا أن نختار عقيدة أو نتبع منهجا فكريا ولا زلنا أطفالا لم نشب بعد عن الطوق، ولم نملك أصلا مفاتيح العلوم وسطوة التقدم.

المجتمع الذي له الحق في اختيار دينه ولأفراده كامل الحرية في اعتناق أية عقيدة هو ذلك المجتمع الذي امتلك أدوات التفكير ..هو الذي أمسك بمقاليد الدنيا وعلومها الانسانية والتجريبية وتقنياتها المتطورة.

تخيل مجتمعا متخلفا غاية التخلف يعيش معظم أفراده في ظلمات الجهل والأمية، ناهيك عن الأمية الفكرية والتكنولوجية ..مجتمعا يصبح شبابه مهموما بالبحث عن العمل، ويمسي باكيا محترقا بمفرده، لا يجد من يحضنه، غارقا في أحلام اليقظة بلا نهاية، يراعي النجوم من سوء حاله..مجتمعا لم يحسم مصيره الأرضي، معطلا فكريا، ومنهارا نفسيا، و"مشرملا" ثقافيا، يقتات على الشعوذة والدعارة و"التبركيك" والرشوة..

هذا المجتمع كيف نتجرأ أن نتفلسف على أفراده ونقول لهم أنكم مخيرون في البقاء على دين آبائكم وأجدادكم أو تركه متى شئتم، لأنكم وبكل بساطة أنتم أحرار في اعتقادكم، فاختاروا ما شئتم واعبدوا ما بدا لكم من آلهة.

إن شدة الفاقة من أهم عوامل الثورة على قيم المجتمع وأنظمته السياسية وحتى على معتقداته الدينية لأن الضغط النفسي والاجتماعي الذي يقوم به الفقر يؤثر على تفكير الانسان ويجعله يتحول تدريجيا عن معتقداته السابقة ومسلماته الدفينة.وإن التاريخ مليء بنماذج من المفكرين والأدباء والعلماء كانوا من المنافحين عن أديانهم ومعتقداتهم ثم تحولوا إلى أشد أعدائها وركبوا موجة "خالف تعرف" لضمان دراهم معدودة تقيهم جور الزمان، بل إنك تجد كثيرا من المؤلفة قلوبهم لا يؤمنون إلا من باب الصدقة وأعمال الخير.

حين يعيش الفرد "آمنا في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه"ـــ هناك وفقط ـــ يمكن أن نتحدث عن حرية العقيدة ولو من باب الترف الفكري والترفيه الاعلامي.

من يتحدث عن حرية العقيدة لا يفرق بين سبيل الدعوة ومشروع الدولة.

في منطق الدعوة "لا إكراه في الدين"، لأنه : "فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر". مشيئة الله اقتضت أنه : "ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا.أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مومنين"، ولكن : "كل يعمل على شاكلته".

لكن في منطق الدولة فالسلطة السياسية بحكم العقد القائم بين الحاكم والمحكومين هي المسئولة عن حماية دين الشعب وعقيدته ـــ على وجه الخصوص ـــ من التدليس والتغرير والافتراء ..إنها ملزمة في إقليمها بتوفير كافة الضمانات القانونية والأمنية والإعلامية، وتعبئة مختلف مؤسساتها كي يجتمع مواطنوها على عقيدة واحدة تحميها من التمزق والتفرق والاختلاف الهدام الذي يهدد وجودها واستقرارها.

لن يفيد لا التأصيل الفقهي ولا التبرير القانوني لوجود العقيدة من عدمها في الوقت الراهن في حل المشاكل المختلفة التي تواجه المجتمع المغربي لأنه وبكل بساطة لا زالت العقليات مسلوبة والذهنيات منغلقة والنفسيات مكبوتة.

عندما تتحرر الأفكار وتستريح النفوس، وتشبع الرغبات، ويلوح الهدف الوجودي، ويرتقي النقاش المجتمعي ليتجاوز الخبز الحافي، ونكون قد أنشأنا ــ فعلا ـــ جيلا يفقه حرية الاختيار، ويتحكم في أدوات التفكير، يمكن القول أن هذا الجيل له الحق في اختياره دينه، لأنه سيصبح مسئولا عن قناعاته الشخصية التي لا تهم غيره ما دام ملتزما بالقوانين الجاري بها العمل في الجماعة التي ينتمي إليها بحكم المواطنة.

أما والحال غير هذا فإنه من السهل أن تمارس قليلا من الشعوذة الفكرية باستغلال أحداث من التاريخ الإسلامي، تضيف إليها بعضا من الأحاديث النبوية على قليل من الآيات القرآنية لتنهي المحاورة باستنتاجات فاسدة، لكنها فعالة بإخراج بعض الشباب من الملة دون عناء.

هنا ـــ وهنا فقط ـــ تتدخل الدولة لمنع من يتلاعب بعقيدة الناس ويستغل قصورهم الفكري وظروفهم الاجتماعية.

لم يفهم بعضنا أن العزف على حرية المعتقد في هذا الوقت بالذات هو هروب من المشاكل الحقيقية ونكوص عن اقتراح حلول للتحديات المنتظرة. وهو وإن بدا في ظاهره صراعا حقوقيا فإنه يخفي في طياته نيات مبيتة لتصفية حسابات سياسية مع حزب سياسي، اختار أن يشارك في تدبير الشأن العام بمرجعية يقول عنها أنها إسلامية.

المغاربة لا تعنيهم هذه الشطحات،ولكنهم يرفضون البتة الزج بمشاعرهم الدينية في الصراع السياسي لأنهم ينتظرون ـــ وهذا ما يؤرقهم ـــ حلولا آنية لمشاكل التعليم والصحة والتشغيل وغيرها من متطلبات العيش الكريم ولا يتهممون كثيرا بحرية العقيدة..هذا في دنياهم، أما في أخراهم فلندع الناس تعيش على سجيتها، "فطرة الله التي فطر الناس عليها، لا تبديل لخلق الله، ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون".

ولذلك أشار القرآن للخلفية النفسية التي تحكم دعوات الردة عن الإيمان : "ود كثير من اهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا، حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق".

وأما المؤهلون الذين حسموا أمرهم لاختيار عقيدتهم وتبديل دينهم عليهم أن يعلموا أن الحق له برهان ودليل، فلننظر عمن نأخذ البرهان والدليل، لأن هذا الاختيار يجب أن يوجهه باعث البحث عن الحقيقة وليس ردة فعل لواقع سياسي مزري أو لأزمة اقتصادية أو لحالة نفسية أو فقط تقليد أعرج وإمعية مقيتة، "ولكن وطنوا أنفسكم".

توطين النفس واستقلاليتها أول مقام لسلوك طريق حرية العقيدة، "فكل ميسر لما خلق له".