click tracking

المذيع المفصول راضي الليلي : قرار طردي كان عنصريا.. وأنا لن أركع أو أخضع لأية جهة


المذيع المفصول راضي الليلي : قرار طردي كان عنصريا.. وأنا لن أركع أو أخضع لأية جهة
ناظورسيتي | علاء الدين بنحدو

اعتبر الصحافي والمذيع في القناة الأولى سابقا محمد راضي الليلي قرار طرده من قبل مديرة الأخبار بالقناة الأولى فاطمة البارودي منذ شتنبر السنة المنصرمة عنصريا لا يستند إلى أية سند قانوني، ولم يخف البارودي أثناء حديثه في ندوة صحافية نظمت ليلة يومه الثلاثاء بمقهى النادي البحري بالناظور تضرره من جراء هذا الطرد التعسفي الجائر الذي ألم به.

وكشف الراضي الليلي عن مختلف ملابسات هذه القضية قائلا إن مديرة الأخبار فاطمة البارودي أعلنت حربها ضده منذ أن بدأت تنعته بالصحراوي تحت الخيمة، واستغلت الأمر لصالحها لتنفيذ قرار طرده بدوافع لا تخرج عن نطاق العنصرية.

وأفاد المتحدث في ذات الندوة أنه قام على إثر ذلك بمراسلة مجموعة من الهيآت غير أنه لم يتلق أية إجابة في قضيته منها : الديوان الملكي، الكتابة الخاصة لجلالة الملك، رئيس الحكومة، وزير الداخلية،وزير الخارجية و التعاون، وزير الإتصال الناطق الرسمي بإسم الحكومة، رئيس، و أمين عام المجلس الوطني لحقوق اﻹنسان.

وكشف مذيع القناة الأولى سابقا أنه راح ضحية هذا القرار الفردي، وأصبح شبه مشرد بعد أن قطع عنه راتبه وأصبح مصيره ومصير أبنائه مجهولا، وأضاف قائلا : إن كثيرين يعتقدون أنني انفصالي نتيجة ترويج هذه الإشاعة عني، وأصبح الكثيرون ينظرون نحوي نظرة ناقصة وإلى أولادي كذلك.

وخلال حديثه قال الليلي إن سلوكي يعرفه جميع الزملاء وأنا لم أقترف أي فعل أستحق عليه هذا القرار، وإذا كان لابد من ذلك من طرف مديرة الأخبار لأسباب واهية فإنني لن أركع ولن أخضع لأية جهة، لقد قمت بعملي كاملا بكل نزاهة وشفافية، ولذلك فتبرير طردي بكوني لم أكن مهنيا مبرر لا أساس له من الصحة.