click tracking

المدير العام السابق لشركة خيرونا يكسرالصمت فهل سينصف والي طنجة تطوان مغاربة العالم؟؟


المدير العام السابق لشركة خيرونا يكسرالصمت فهل سينصف والي طنجة تطوان مغاربة العالم؟؟
علي نصيح

كثر الحديث في الأيام الأخيرة عن المركب السكني بطنجة والأحداث المتسارعة التي يعيشها، وهي أقرب إلى الخيال من الحقيقة.. خصوصا ما أثاره من تساؤلات المارة، وانتباه مرتادي الشارع الاستراتيجي محمد السادس في الأسبوع الأخيرمن رمضان المبارك، مما أثاره من جلبة و نزاع بين مجموعة من الأشخاص بصوت مرتفع تتخلله تهديدات بعضهم لبعض.

دفعنا الفضول للاتصال بأحد مسؤولي الشركة والاستفسارعن أسباب ما يقع في المركب المذكور، فقيل لنا إن هناك خلاف بين أحد ممثلي الشركة الإسبانية و بعض الحراس الذين منعوهم من الدخول الى المركب الذي تملك فيه الشركة حوالي 80 شقة و 20 محلا تجاريا..وأن الحراس لديهم تعليمات بأن لا يسمحوا لممثلي هذه الشركة من الدخول إلا اذا كان لديهم إذن من رئيس المحكمة..ولمعرفة أدق الحقائق لما يجري داخل هذا المركب، الذي أغلب ساكنته من أفراد الجالية المغربية بالخارج، رجعنا مرة ثانية إلى عين المكان، لكن للأسف لم نجد أحدا من ممثلي الشركة الاسبانية ،وممثلها القانوني يتواجد بمراكش حيث يسكن فتعذرعلينا الاتصال به.

وفي سياق بحثنا، أخبرنا أحدهم أنه يعرف مديرا سابقا للشركة الإسبانية، ربما بإمكانه إفادتنا، فحاولنا الاتصال، ووجدانه خارج الوطن حيث يقيم مع أسرته، بعد إلحاح منا وافق على موافاتنا بتوضيحات وبمعلومات رأينا أنه من الواجب علينا نشرها لفك لغزأحداث المركب تنويرا للرأي العام .

وقد صرح لنا المدير العام السابق السيد محمد أحادوش، بأنه وتبعا لكل ما نشرمؤخراً في بعض المواقع عن مركب الراضي وعن الشركة الإسبانية ، وحيث وقع تأويل لبعض الوقائع التي شهدها هذا المركب أخيرا، كان سببها نزاع بين ممثلي الشركة و بعض الحراس الذين منعوهم من الدخول، سواء للقيام بإصلاحات أو معاينة بعض الشقق صحبة زبناء راغبين في الشراء أو تفقد الشقق التي ما زالت في ملكية الشركة..وإثر ذلك النزاع التجأت الشركة إلى القضاء الذي لا تشك في نزاهته ومصداقيته، الذي سينظر في شكايتها ويقول كلمته التي لا تشك في أنها ستكون منصفة وعادلة.. أما بخصوص ما صدرمن بعض الحراس لأصحاب الشركة ومنعهم من الولوج الى المركب، متكتمين لا يفصحون عمن كلفهم بتلك المهمة، ولا الأهداف الحقيقية من تصرفهم، ولا من أعطاهم تلك التعليمات، فتلك حقيقة شهدها و حضرها كثيرمن الناس.

أما عن الشركاء الإسبان الذين قيل عنهم بأنهم سيتقدمون بشكايات ضد من يسبب للشركة هذه العراقيل، فقد صرح لنا المدير العام السابق، بأنه اتصل بالإسبان فأخبروه بأن للشركة ممثل قانوني بالمغرب، وهوالذي له صلاحية تقديم مثل هذه الشكايات ،أما هم فسيقومون بمراسلة سفارة بلادهم بالمغرب، طالبين منها التدخل من أجل مساندتهم في محنتهم والوقوف بجانبهم وإن كان هذا لا ينقص من قناعتهم بنزاهة القضاء المغربي ولا بمصداقيته..

كما أكدوا له يضيف المصرح محمد أحادوش، إن مراسلتهم لسفارتهم جاء بعد إلحاح وطلب من بعض زبناء الشركة المقيمين بالخارج ،كما أكدوا له كذلك بان المطلوب من السفارة مساعدة الشركة في إيجاد حل لهذه المشاكل، قبل عرضها على القضاء، سواء التي تعيشها مع هؤلاء الذين يعرقلون عملها بمركب الراضي، أو مع البنك الذي ترغب الشركة في إيجاد حل شامل معه يكون في مصلحة جميع الأطراف خصوصا الزبناء الذين قدموا تسبيقات من أجل حجز شقق لدى الشركة.

أمام هذه المستجدات وفي انتظار حقائق أخرى، هل سيتدخل والي طنجة تطوان، للحد من معاناة مواطنينا بالمهجر وهم يحنفلون بيومهم الوطني؟؟