click tracking

القبض على منقبة جزائرية متورطة في تهريب المخدرات من الناظور نحو مدن مغربية


القبض على منقبة جزائرية متورطة في تهريب المخدرات من الناظور نحو مدن مغربية
عبد الرحمان بن دياب

أحال وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، الإثنين الماضي، امرأة تتحدر من أصول جزائرية على سجن تولال للنساء بمكناس، متابعا إياها من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات، بعدما ضبطت من قبل عناصر الشرطة القضائية التابعة للمصالح الولائية للأمن بمكناس في حالة تلبس وبحوزتها كمية كبيرة من المخدرات معدة للاتجار ومبالغ مالية مهمة.

وكانت الجزائرية المذكورة معروفة لدى مستخدمات ومستخدمي وكالة للأسفار بمكناس بـ«الزعراء مولات النقاب»، حيث كانت تسافر كل أسبوع عبر الحافلات التابعة للوكالة المذكورة ذهابا وإيابا من الناظور إلى أرفود والريصاني ومرزوكة، فبدأ السائقون والمستخدمون يتعرفون عليها كزبونة مواظبة، خصوصا وأنها كانت متميزة عن الآخرين، بطريقة لباسها «النقاب» ولهجتها، وملامحها التي تشير إلى أنها من أصول أوربية «شقراء، عينان خضراوان، وشعر أصفر».

في أحد الأيام لمحها أحد سائقي حافلات «السوبراتور» بمدينة طنجة رفقة أحد الأشخاص المشبوهين وهي ترتدي سروالا ضيقا من نوع أزرق “دجينز” وقميص، وهي المعروفة لديهم بالنقاب، فدفعه الفضول إلى البحث والسؤال، ليعلم بعدها أن ذاك الشخص يتاجر في المخدرات “بزناس”، الأمر الذي جعل الشك لديه يتعمق بخصوص زبونتهم المنقبة، فأخبر زملاءه بالأمر، وبدأت الأخبار تروج بقوة بين السائقين والمستخدمين إلى أن وصلت إلى علم شرطة مكناس، التي دخلت على الخط، ونصبت كمينا للمتهمة، فتمكنت من الإيقاع بها، وبحوزتها كمية كبيرة من المخدرات ومبالغ مالية مهمة.

وقد علمت «الأحداث المغربية» أن المتهمة تتحدر من أصول جزائرية وتقطن بألمريا، وأنها تشتغل لحساب شبكة إجرامية تتاجر في المخدرات على الصعيدين الوطني والدولي.