Souk.nadorcity.com

الرحموني: هذا هو ردي على تجميد منح جمعيات الناظور من قبل طارق يحيى


الرحموني: هذا هو ردي على تجميد منح جمعيات الناظور من قبل طارق يحيى
ناظورسيتي – جواد بودادح

يبدو أن التجميد المثير للجدل لمنح الدعم السنوي المقدمة للجمعيات الفاعلة بمدينة الناظور، والذي أقدم على تفعيله طارق يحيى وتمرير تلك الميزانية الى فائض الميزانية، بموافقة أعضاء مجلسه البلدي.. لا زال يثير مجموعة من ردود الفعل من مختلف الفعاليات السياسية والمدنية بالمدينة..

آخر ردود الأفعال، تلك التي بدرت من رئيس المجلس الإقليمي للناظور، سعيد الرحموني، الذي قرر تحويل الاعتمادات المخصصة لمصاريف التنقل والوقود وباقي المصاريف الخاصة بالمجلس الذي يترأسه الى الميزانية المخصصة لدعم الجمعيات، بعد أن فقدت ذات التنظيمات المدنية أملها في الحصول على سنت من دعم 2013 لبلدية الناظور.

"المجلس الإقليمي دعم خلال السنة الماضية 29 جمعية، وعلى اعتبار أن رفع سقف الميزانية المخصصة لدعم الجمعيات لن يكون ممكنا.. فقد قررنا تحويل الاعتمادات المالية المخصصة لي كرئيس للمجلس، الى الميزانية المخصصة لدعم الجمعيات، وتعويض الخصاص المالي الذي تعاني منه"، يقول الرحموني، قبل أن يستطرد "أعتبر هذا القرار، جوابا على ما بدر من المجلس البلدي ومن رئيسها، في تجميد المنحة المالية السنوية المخصصة للجمعيات الفاعلة بالناظور، دون أي سبب يذكر".

وكان قرار المجلس البلدي للناظور باستهداف منح دعم الجمعيات، وتجميدها.. قد أثار لغطا وجدلا واسعا، تداولته مختلف المكونات بالناظور، وهو ما دفع أيضا ليلى أحكيم العضوة بالمجلس البلدي الى الاستقالة من رئاسة لجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية بذات المجلس.