click tracking

الأستاذ الريفي محمد زريوح يحاضر في الدار البيضاء حول مشاكل الشباب وتنمية مهاراتهم


الأستاذ الريفي محمد زريوح يحاضر في الدار البيضاء حول مشاكل الشباب وتنمية مهاراتهم
ناظورستي | مصطفى تلاندين

نظمت لجنة المسجد للمدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء مساء يوم الأربعاء 12 فبراير 2014 بعد صلاة العشاء محاضرة تحت عنوان : '' شباب حول الرسول صلى الله عليه و سلم .. فن التعامل النبوي مع مشكلات الشباب و تنمية مهاراتهم" من إلقاء فضيلة الشيخ اﻷستاذ محمد زريوح باحث في الدكتوراه في العلوم الشرعية.

وقد حظي الشيخ الفاضل وشخصيات أخرى منها المغني المغربي حاتم إدار حفاوة في الترحاب و دفئا في الإستقبال من قبل أعضاء لجنة المسجد ، الذين بدورهم كانوا في موعد الحدث، يعلوهم الهمة والنشاط للمساهمة في إنجاح الأمسية و تنظيمها على الوجه المطلوب.

وحسب تقرير لجنة المسجد للمدرسة العليا لصناعات النسيج و الألبسة ,افتتحت الأمسية بتلاوة عطرة مباركة للمقرئ عصام بوافي، أتحف بها الحضور الكريم بصوته الندي الشجي، فوجلت القلوب وخشعت الأنفس لهذا التمازج بين عمق المعنى و حسن الصوت .

و من ثم تناول الشيخ محمد محاضرته التي كانت موجهة بالخصوص للشباب بغية تحبيب الايمان والالتزام إلى قلوبهم و ذلك بإعطائهم نماذج لرقي و نبل معاملة الرسول الكريم للشباب. تطرق الشيخ الفاضل في مداخلته لنقاط عدة أهمها:

-أركان التخطيط للنجاح في الحياة تبتدئ أساسا بتحديد الهدف ، و أسمى هدف هو السعي لمرضاة الله عز و جل بالامتثال لأوامره و اجتناب نواهيه و اتباع سنة رسوله.

-حال شباب الأمة الغير السوي و الفساد الذي ينخرها ليس وليد فراغ ، و إنما نتيجة قوى هدامة تتكالب على هذه الفئة و إعلام غير مسؤول يطبع الرذيلة في الأنفس و يطمح لطمس الهوية الإسلامية. كذلك غياب القدوات لديهم و المثال لإرشادهم، و خير أسوة هو محمد صلى الله عليه وسلم.

-دور الدعاة و الأئمة وكذا المعلمين و الآباء في تكوين الشباب و ترسيخ المبادئ الدينية فيهم ، وأهمية الكلمة الطيبة في التوجيه و الإرشاد والتي كانت منهج الرسول الكريم.

- أمثلة عدة عن شباب الصحابة و كيفية تعامل الرسول عليه الصلاة و السلام معهم سواء في مواساتهم و مراعاة حاجاتهم و إرشادهم وكذا تحفيزهم و الاهتمام بأمورهم الشخصية .

تميزت الأمسية بتفاعل الحضور مع الشيخ و انبهارهم بطريقة إلقائه الجذابة و بطلاقة لسانه. فتراهم تارة مبتسمين و تارة دموعهم على خدودهم، و تم طرح أسئلة بجوائز قيمة للحضور لتشجيعهم وتحفيزهم.

وفي نهاية المحاضرة أجاب الشيخ عن بعض أسئلة الحاضرين ثم تمت قراءة آيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب المهندس أسامة بنحميدة بصوته الدافئ العذب.

وكان الختام بإلقاء كلمة من المقرئ عصام بوافي قدم فيها جزيل الشكر للشيخ محمد زريوح لتكبده عناء السفر و لجودة مداخلته، و شكر الحضور على تفاعلهم وكذا لجنة المسجد و إدارة المؤسسة الكريمة و كل من ساهم في إنجاح هذه الأمسية المباركة.