Souk.nadorcity.com

الأزبال تكتسح الناظور في أيام العيد.. المواطنون يشتكون، وأفيردا تؤكّد قيامها بالواجب كاملًا


الأزبال تكتسح الناظور في أيام العيد.. المواطنون يشتكون، وأفيردا تؤكّد قيامها بالواجب كاملًا

قالت : إن المواطنين لم يتعاونوا مع الشركة لتخليص مدينة الناظور من هذه الأزبال

تحرير : عبد الكريم هرواش
تصوير : إلياس حجلة – علاء الدين بنحدو

اكتسحت مدينة الناظور في اليوم الأول من أيام عيد الأضحى المبارك المصادف ليوم أمس الأربعاء 16 من شهر أكتوبر الجاري، أكوامٌ من الأزبال والنفايات التي أحدثتها بقايا الأضاحي وفضلاتها وجلودها. وقد نالت المحطة الطرقيّة النصيب الأوفر، حيث انتشرت الجلود على كامل المساحة المُخصّصة لركنِ حافلات النقل الحضري بالناظور في انتظار شحنها في شاحنات خاصّة يتم نقلها إلى مدن كفاس، حيث أقدم أرباب هذه الشاحنات على اختيار المكان لتنشيط عملهم في شراء هذه الجلود ممن يقومون بجمعها من على عتبات المنازل، ومن صناديق القمامات، مما أدّى إلى تراكمها في المكان على نحوٍ فظيع أساءَ إلى جمالية هذه المدينة زيادة على تلويثها للجوّ بالرائحة الكريهة ناهيك عن تشغيل المساحة المخصّصة للحافلات.

وحسب تصريح لأحد عمال شركة أفيردا المفوض إليها أمر تدبير قطاع النظافة بالناظور لـ"ناظورسيتي" قال إن هؤلاء خلّفوا وراءهم أزيد من 20 طنًا من بقايا هذه الجلود غير الصالحة التي قاموا بطرحها في المكان بعد أن قاموا بشحن الجلود الصالحة والممتازة، واستغرق العمال أزيد من ساعة في جمعها وما يزال في المكان أكوام هائلة من الجلود في انتظار القيام بجمعها من طرف عمال الشركة."

ومن جهةٍ أخرى قامت شركة أفيردا أيامًا قبل حلول عيد الأضحى المبارك بحملة تحسيسية تمثلت في توزيع حوالي 4 أطنان من الأكياس البلاستيكية على مجموعة من الأسر الناظورية رغبةً منها في الحدّ من انتشار الأزبال وتراكمها التي يخلّفها ذبح الأضحية وطرح بقاياها، زيادة على حملة أخرى قامت بها سيارة تابعة للشركة قامت بتوعيةِ المواطنين وتحسيسهم عبر مكبّرات الصوب للقيام بالحفاظ على نظافة المدينة أثناء قيامهم بذبح أضاحيهم. لكن على الرغم من ذلك، لم تنجُ مدينة الناظور من الفوضى العارمة التي خلقها انتشار الأزبال والنفايات، في الوقتِ الذي سلمتْ فيه مدن كبني أنصار وازغنغان من هذه الأزبال بفضل هذه الحملة التحسيسية التي قامت بها شركة أفيردا ومبادرات المجتمع المدني ووعي المواطنين.

وكاستعداد لتدبّر قطاع النظافة خلال أيام العيد المبارك، قامت شركة أفيردا بمجهودات جبارة لتجنّب اكتساح الأزبال لمدينة الناظور، وقامت بتشغيل أكثر من 30% من عمّالها في أيام العيد للقيام بواجبهم في جمع الأزبال (واليوم يستنئنف جميع مستخدمو الشركة عملهم)، على الرغم من أحقيّتهم في الاستفادة من عطلة عيد الأضحى المبارك. غير أن المواطنين لم يجاوبوا هذه المجهودات التي بذلهتا الشركة بمثيلاتها، بحيث يقوموا بتدبير نظافة أحيائهم بتضافر الجهود فيما بينهم على أساس أن النظافة مسؤولية الجميع.

وقد اشتكى المواطنون عبر اتصالاتهم الهاتفية لمسؤولي شركة أفيردا وكذا بناظورسيتي، من هذا التلوث الشنيع الذي عاشته مدينة الناظور في يوم العيد المبارك، وهي الشكاية التي يردّ عليها عمال الشركة بأنهم قاموا بأقصى مجهوداتهم، وكان لزاما على المواطنين أيضًا مساعدته في هذه المهمّة، ولو تحقّق ذلك، لسلمتْ مدينة الناظور من فوضى الأزبال والنفايات هذه.