Souk.nadorcity.com

إختتام الموسم الدراسي في مسجد عمر الفاروق بأوتريخت بتنظيم يوم رياضي احتفالي ناجح


إختتام الموسم الدراسي في مسجد عمر الفاروق بأوتريخت بتنظيم يوم رياضي احتفالي ناجح
ناظورسيتي هولندا / محمد الطلحاوي


تعد الأنشطة الرياضية المدرسية بهولندا إحدى أهم الأنشطة التي يقبل عليها الأطفال، ولا تزال تحظى باهتمام كبير في نفوسهم،فهي تعد عاملا أساسيا في تكوين الشخصية المتكاملة للطفل،عبر البرامج الهادفة التي تعمل على تأهيل وإعداد ومعالجة سلوكياتهم داخـل المجتمع الهولندي.

لهذا الغرض ،وبمناسبة اقتراب نهاية الموسم الدراسي لهذه السنة،وفي جو جميل مشمس ،نظم مسجد عمر الفاروق بأوتريخت الهولندية يومه الأحد 21 يونيو وبتنسيق مع مجلس آباء وأولياء التلاميذ يوما رياضيا وحفلا كبيرا شمل عدة فقرات رياضية ودينية متنوعة بمشاركة عدد هائل من الأطفال الذين يتابعون التعليم العربي بانتظام داخل مؤسسة المسجد.

بدأ الحفل بتلاوة جماعية لسورة من الذكر الحكيم ،تلتها كلمات ترحيبية من طرف بعض مسيري المسجد وإدارة التعليم العربي والإسلامي ،الذين رحبوا بالحضور الكريم ونوهوا بالمجهودات الجبارة التي يقوموا بها أطفالنا الذين يجتهدون ويثابرون على تعليم لغتهم الأم وتعاليم دينهم الحنيف أيام نهاية الأسبوع هذا إلى جانب دراستهم اليومية الإجبارية في الأقسام الهولندية .

بعد فقرات رياضية في الهواء الطلق مبرمجة من طرف لجنة مجلس آباء وأولياء التلاميذ،كالماراطون ،كرة القدم المصغرة،التنس، الكورفبال،والقفز بالأكياس.. اجتمع الجميع في رحاب المسجد لتقديم فقرات ثقافية ومسابقات في قراءة القرآن وأناشيد دينية ملتزمة بحضور جميع مسيري المسجد ،هذه البناية الإسلامية التي عرفت أوراش توسعة البناء بدعم من المحسنين،بحيث أصبحت ذو رونق وجمالية تسر الناظرين ،خاصة بعد تجميل واجهاتها بحدائق خضراء من عمل متطوعين أكفاء يسهرون كل يوم في خدمة مسجدهم وإعطائه حلة جديدة لتحسين سمعة المسلمين في ديار المهجر باهتمامهم أشد الإهتمام برونق وسمعة مساجـدهم .

في الأخير تم توزيع جوائز قيمة وميداليات رمزية تشجيعية على الفائزين والمشاركين في هذا الحدث الرياضي السنوي الذي أصبح سنة حميدة لتحفيز أطفالنا وتشجيعهم على التعليم والرياضة ،خاصة تعليم قيم ديننا الحنيف والتشبث بهويتنا الإسلامية لأنهم جيل الغد ،هذا الجيل الذي يعتمد عليه في تسيير المساجد مستقبلا بمناهج جديدة والاستمرارية في دعوة الرسالة المحمدية.
قبل صلاة الظهر جماعة ،تناول الجميع وجبة الغذاء وسط الحديقة الخلفية للمسجد في جو ملئته الأخوة والمحبة والسعادة العارمة الممزوجة بمبادئ العقل السليم في الجسم السلـيم.

للتـعرف أكثر عن أجواء هذا الحفل الإختتامي السنوي.. شاهدوا الفيديو والصور من قلب الحدث: