click tracking

إحالة مهاجر سري قتل ضابطا عسكريا بالناظور على المحكمة العسكرية


إحالة مهاجر سري قتل ضابطا عسكريا بالناظور على المحكمة العسكرية
عبد الحليم لعريبي

أحال قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، أخيرا، على غرفة الجنايات بالمحكمة ذاتها، مهاجرا من جنسية مالية يقيم بطريقة غير قانونية فوق التراب الوطني، بعدما وجه إليه قاضي التحقيق تهمة القتل العمد، إذ كشفت التحقيقات معه تورطه في قتل ضابط صف بالقوات المسلحة الملكية على السياج الحدودي الوهمي بين مليلية والناظور.

وأفاد مصدر مطلع على سير الملف أن الموقوف كان رفقة العديد من مهاجري دول القارة السمراء بالناظور، وبعد محاولة دخولهم مليلية بالقوة، تعرض الضابط الهالك للضرب بحجر كبير في الصدر، تسبب في وفاته.
واستنادا الى المصدر ذاته، استطاعت الضابطة القضائية أن تجمع بيانات عن القاتل، وبعد مرور شهور، أوقعته المصالح المختصة في شركها، وبعد خضوعه للتحقيق أحيل على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، كما أمر قاضي التحقيق بإيداعه السجن المحلي بسلا.

وأنكر الموقوف، الذي يوجد رهن الاعتقال الاحتياطي، التهمة المنسوبة إليه في قتل العسكري، كما حاول تمويه المحققين أثناء الاستماع إليه أنه لا يتحدث الفرنسية، وبعد محاصرته بمجموعة من الحقائق اعترف بالمنسوب إليه.
واعتبرت أبحاث الضابطة القضائية أن أركان جريمة القتل ثابتة في حق الجاني الذي دخل المغرب بطريقة غير شرعية، وكان يتردد على السياج الوهمي بين الناظور ومليلية قصد الدخول الى المدينة المحتلة بطرق غير قانونية، وبعدما استعصى عليه الأمر استغل هجوم مجموعة من المهاجرين، وانهال على الضابط بحجر في الصدر، تسبب في وفاته.

ومباشرة بعد الحادث، انتقلت عناصر من الشرطة العلمية المختصة، كما انتقل ضباط سامون الى مسرح الجريمة، وجرى الاستماع الى شهادات عدد من زملائه.

وعلمت "الصباح" أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان نصبت محامية من هيأة الرباط، للدفاع عن الموقوف أمام غرفة الجنايات بالمحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية.

يذكر أن عددا من عناصر القوات المساعدة والأمن الوطني والدرك الملكي، أصيبوا في الشهور الماضية بجروح متفاوتة الخطورة، عند مدخلي سبتة ومليلية، بعد المحاولات المتكررة للمهاجرين المتحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء اقتحام المدينتين المحتلتين بالقوة.