click tracking

أطر وزارة الخارجية يطالبون استقالة أو إقالة وزير الشؤون الخارجية والتعاون


أطر وزارة الخارجية يطالبون استقالة أو إقالة وزير الشؤون الخارجية والتعاون
بيــــــــــان :

بعد الفضائح والتجاوزات والخروقات الخطيرة التي عرفتها التعيينات الأخيرة للقناصلة ، والتي استنكرتها أطر وزارة الخارجية، في الداخل والخارج، وطالبت السيد وزير الخارجية بإلغائها. لكن السيد الوزير بقي على تعنته ولم يحرك ساكنا ، بل قام بالمزيد من الخروقات والتجاوزات المماثلة والتي استنكرتها مجموعة 122 دبلوماسي وغيرهم من الشرفاء في هذا البلد.

- إن الدبلوماسيين المغاربة المستنكرين لتلك الخروقات والتجاوزات، كانوا يظنون أنهم قدموا خدمة لا تعوض للسيد الوزير بعريضتهم المتعلقة بالموضوع. لكن بدلا من دراسة، السيد الوزير، لفحواها والتساؤلات الواردة فيها، بدأ يبحث على أسماء مجموعة 122؟؟؟؟. في أي شيء تفيدكم الأسماء السيد الوزير ؟؟. إن مضمون العريضة كافي وهو المهم السيد الوزير وليس الأسماء. على السيد الوزير ، أن يعلم بأن عدد المجموعة أصبح يتجاوز 291 إطارا. وأن هذا العدد في الزيادة يوميا ، والأسماء سوف تنشر في الوقت المناسب السيد الوزير، فلا يجب أن يراودك أي شك السيد الوزير.

- أي شيء منعك السيد الوزير ، ان لا تفتح تحقيق ولا تلغي التعيينات ألأخيرة للقناصلة، رغم اقتناعكم الشخصي بالخروقات الخطيرة التي عرفتها هذه العملية، من البداية إلى النهاية ؟؟؟. هل اللجنة أقوى منكم السيد الوزير ؟؟. هل لا جرأة لديكم لمناصرة المظلومين في وزارتنا السيد الوزير؟؟. إنكم بتصرفكم هذا السيد الوزير، تتناقضون حتى مع مبادئ حزب العدالة والتنمية ،الذي تنتمون إليه و الذي يعول عليه في بلادنا لمناصرة المظلومين وتحقيق العدالة والمساواة بين المغاربة في المغرب.

- هل من المعقول السيد الوزير، في الوقت الذي كنا ننتظر ان تكون لديكم الشجاعة العمل بدون تردد على إلغاء هذه التعيينات، قمتم بتعيينات جديدة أخرى تتسم كلها بنفس الخروقات والتجاوزات التي عرفتها المراكز الثلاثة عشرة ، السيد الوزير. لنجد السيد الوزير قمتم بعد كل هذه الاحتجاجات بنفس الخروقات والتجاوزات :

- قمتم السيد الوزير بتعيين السيدة شفيقة الهبطي بليون بفرنسا، وهي لم تشارك في عملية أنتقاء القناصلة لهذه السنة. بل ليس من حقها حتى المشاركة، بكون القانون التنظيمي لهذه العملية يقصيها من البداية، بكونها تشغل منصب قنصل عام حاليا بأرليو بفرنسا. لماذا تم خرق هذا القانون من جديد السيد الوزير ؟. ومن كان وراء هذا التعيين ؟.

- تم تعيين السيد لفرج في مركز أورليو، وهو لم يشارك بتاتا في عملية التباري. لماذا السيد الوزير يعين هذا الشخص بدون مشاركته في عملية التباري؟؟. إنه أمر مضحك السيد الوزير .

- قمتم السيد الوزير ، بتعيين السيد موغا في مركز بنغازي ، رغم انه هذا الشخص كذلك ، لم يشارك في عملية التباري؟؟. إنه أمر مضحك السيد الوزير ، واستهزاء بأطر وزارة الخارجية والتعاون ، السيد الوزير. اطر تعين وتخصص لها مراكز لوحدها، وأطر أخرى تقصى للأبد السيد الوزير. هذه هي دولة الحق والقانون السيد الوزير ؟؟؟. هذه هي الديمقراطية التي ينشدونها المغاربة السيد الوزير ؟؟.

- إن 95 في المائة من المراكز الستة عشر التي تم تعيين فيها قناصلة جدد، عرفت خروقات وتجاوزات ، وهي متفاوتة في أهميتها وخطورتها من مركز لآخر السيد الوزير. فما على السيد الوزير قراءة الاستنكارات السابقة ، طيه نسخ منها، ليتيقن ان هذه الخروقات موجودة ومؤكدة ولا غبار عليها، وكانت هي السمة الأساسية لهذه التعيينات السيد الوزير.

- إذا كان لديكم شجاعة سياسية السيد الوزير ، فعليكم السيد الوزير الاعتراف بأنكم متجاوزون في اختصاصكم من طرف اللجنة المعنية بهذه التعيينات، ولا حول ولا قوة لديكم علي تصرفاتها، فإننا ننصح السيد الوزير بالاستقالة ، قبل أن يقال من منصبه كوزير للخارجية والتعاون. لكي يسند هذا المنصب لشخص آخر من حزبكم ، كالسيد عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل حاليا ، الذي له القدرة والشجاعة ان يضبط الأمور بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، وبإمكانه أن ينصف الوزارة وأطرها بدون استثناء. فمتى تستقيلون السيد الوزير ؟؟؟. إننا لكم السيد الوزير لمنتظرون.