Souk.nadorcity.com

أسواقُ الناظور تنفتح على أجود البضائع.. والقدرةُ الشرائية للمواطنين تَحولُ دون حركة الرواج


أسواقُ الناظور تنفتح على أجود البضائع.. والقدرةُ الشرائية للمواطنين تَحولُ دون حركة الرواج
إعداد : عبد الكريم هرواش

تصوير : علاء الدين بنحدو

تشهد مختلف أسواق مدينة الناظور حركة رواج منخفضة مقارنة مع اقتراب الأعياد السابقة حيث تصل حركة الرواج، والإقبال على الأسواق الذروة، على الرغم من وفرة البضائع المعروضة، من ألبسة وأحذية وأطعمة... وغير ذلك. ويشتكي أرباب المحلات من ركود التّجارة أو على أحسن تقدير نقصها وانخفاضها ولم يبق لحلول العيد سوى يوم واحد.

وقد تحدث مجموعة من التجار إلى ناظورسيتي، إذ أجمعوا على أن " حركة الرواج لهذا الموسم جد منخفضة، حيث يقضون ساعات طوال دون أن يبيعوا شيئًا، على الرغم من الاكتظاظ الذي يشهده السوق من حين إلى آخر" هذا في ما يُعزى هذا الركود، حسب بعض التجار، إلى ما سمّوه "الأزمة المالية" لدى الكثير من الأسر المعوزة التي تشكل الفئة الكبرى من الهرم الاجتماعي، زيادة على انصراف الناس إلى شراء أضحية العيد ومستلزماتها.

من جهة أخرى، تحدث بعض المتسوّقين إلى ناظورسيتي، وأجمع أغلبهم على عدم رغبته في اقتناء ملابس العيد الجديدة لأن عيد الأضحى ليس للملابس الجديدة، بل لأضحية العيد وما يرافقها. يأتي هذا مع تأكيدهم على الاحتفال بعيد الأضحى بملابس عيد الفطر، وهذا يوفّر عليهم ثمن شراء لباس جديد.

من جهة أخرى، عاينت ناظورسيتي خلال جولتها الميدانية على أسواق مدينة الناظور، الانخفاض الملحوظ في حركة الرواج، مما يؤكّد فرضية الانعكاس السلبي على القدرة الشرائية لدى المواطن الذي ساهم فيه ارتفاع أسعار المواد الأساسية، والمحروقات، وأزمات أخرى تعصف بالمواطن البسيط الذي لا يستطيع التكيّف مع هذه المتغيّرات المستجدة.