Souk.nadorcity.com

أسرة بالناظور تناشد بنكيران والرميد الكشف عن قاتلي ابنتها بعد تخديرها واغتصابها


أسرة بالناظور تناشد بنكيران والرميد الكشف عن قاتلي ابنتها بعد تخديرها واغتصابها
ناظورسيتي | الأخبار (بتصرف)

"جنيدة"، فتاة قاصر في ربيعها السابع عشر، تعرضت للاختطاف بالقرب من منزل والديها بمدينة الناظور، نهاية شتنبر الماضي، ثم للإغتصاب بعد تخديرها من قبل "مجهولين" كانوا على متن سيارة رباعية الدفع، قبل أن ينتهي الأمر برمي الضحية في الطريق الساحلي والسيارة تجري بسرعة جنوبية.

تحكي الأم "رشيدة"، التي لم يجف دمعها بعد من وقع الفاجعة التي ألمت بها وأسرتها، كيف أن ابنتها خرجت فقط كي تشتري بعض الأغراض من أدوات مدرسية تتعلق بالإستعداد للموسم الدراسي الجديد، وهي فرحة بإقتحامها مستوى الباكالوريا في ثانوية "الفيض" بالناظور التي تدرس فيها.. خرجت "جنيدة" من المنزل كي تشتري الأدوات رفقة صديقتين طال انتظاري، كنت قد أعلمتها ألا تتأخر، بعد مرور وقت غير قليل، بدأ انتظاري لعودتها إلى المنزل يطول، بعد مدة هاتفتها على هاتفها النقال، إلا أن مكالمتي خابت، لم يرد أحد. بعد محاولة أخرى، جاء الرد من صوت رجل "نحن رجال الدرك الملكي"، لحظتها كانت صدمتي قوية حول ما الذي يمكن أن يكون جرى لابنتي، وبعد أن سأل المتحدث عن هويتي، قال لي، أجرك الله في ابنتك، وعليك أن تتصلي بالمستشفى الحسني"، اين كانت توجد جثة ابنتي حيث اخضعت لتشريح طبي.