click tracking

أريد حلا.. أمي تنهاني عنه وأبي يهددني بطردي من المنزل.. وأنا أحبه ولا ذنب لي سواه


أريد حلا.. أمي تنهاني عنه وأبي يهددني بطردي من المنزل.. وأنا أحبه ولا ذنب لي سواه
ناظورسيتي :

تقول صاحبة المشكل :

دون الدخول في متاهة سرد حكايتي كلها، لأنني أشعر أنها تساوي واحدة من قصص العشاق القدامى.. هذه ليست قصة روميو وجوليت، لكنها قصة حقيقية لا أبالغ إذا قلت إنها حدثت خارقة للعادة، لكنها حدثت أشبه ما تكون بذلك.. حبيبي يحبني وأنا أحبه وأشعر أنني أسعد إنسانة في العالم لأنه يقل كثيرا أن تجد شخصا يحبك بقدر ما يحبني هذا الشاب الذي تعرفت عليه مصادفة من خلال الأنترنيت من زمن الدردشة بالإيمايل قبل حوالي 4 سنوات.

لكن رأي والدي قد استقر على تزويجي بجارنا الذي في غفلة مني ومن حبيبي تقدم إلى خطبتي دون أن يدرك بأن قلبي معلق برجل آخر.. طبعا أنا لا أرفضه لأنه إنسان تتوفر فيه كل الصفات التي تتوفر في الشاب المثالي الذي تحلم به أية فتاة في هذا العالم.. لكن المشكلة أن كل مساحات قلبي قد امتلأها حبيبي ولا أحسب أن قلبي ترك مساحة فارغة لغيره..

حبيبي يعاهدني أمام الله أنه لن يتخلى عني وأنه سيتقدم لخطبتي قريبا فور حصوله على عمل محترم وما يزال طالبا.. أما والدي فيعجلاني بتزويجي بجارنا المحترم الذي يملك محلا تجاريا يدر عليه دخلا ضخما..

لا يهمني المال ولا شيء آخر.. يكفيني هذا الإنسان المثقف الذي يبحث عن عمل والذي زيادة على ذلك أحبه.. ولا أريد غيره في هذه الحياة.. لكن رأي والدي من الجهة الأخرى تعاكس كل أملي.. فما الذي بالله عليكم استطيع أن أفعله؟؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"أريد حلا" ركن وسيط نروم من خلاله ربط التواصل بين صاحب الموضوع/المشكلة مع زوارنا الكرام، بهدف إشراك الجميع ضمن إعطاء آرائهم وأفكارهم وحلولهم لمختلف المشاكل المعروضة في التعاليق، بالنظر إلى طبيعة الحياة التي لا تخلو من المشاكل والهموم، وأحيانًا يحتاج الفرد إلى إشراك الناس في همومه الخاصة، والبوح بما يخالج نفسه من مشاعر وأحاسيس لا يقدر هو وحده أن يحلّ عقدها، أو يختار الرأي المناسب لاتخاذ قرار أحادي قد يندم عليه مستقبلا.

ويمكنكم التواصل وعرض مشاكلكم أنتم أيضا من خلال البريد الإلكتروني الآتي :
orido.7ellan@gmail.com

أو على الرقم التالي :
0677430310