Souk.nadorcity.com

آلاف الناظوريين يُشَيّعون جُثْمان الراحل مصطفى أزواغ في جو مَهِيب


آلاف الناظوريين يُشَيّعون جُثْمان الراحل مصطفى أزواغ في جو مَهِيب
جواد بودادح – إلياس حجلة

احتشد الآلاف من أنباء الناظور، عصر اليوم لتشييع جثمان الرئيس الأسبق لبلدية الناظور، مصطفى أزواغ، الذي وافته المنية ليلة أمس بعد تأثره بأزمة قلبية مفاجئة..

وفي جو مهيب، حضرته مختلف الفعاليات الرسمية والأمنية والسياسية والجمعوية والثقافية والرياضية، وحشد كبير من محبي شخص أزواغ والمتعاطفين معه وجمع غفير من المواطنين، انتقل الموكب الجنائزي الضخم، الذي انطلق من مسجد الحسن الثاني، بحي لَعْرِي الشّيخ وسط الناظور، نحو مقبرة سيدي سالم.


وقد طغت أجواء الحزن والحسرة على من حضر تشييع جثمان أزواغ، الذي خَلّف نبأ وفاته صدمة واسعة لدى أبناء الناظور، وهو ما عُويِنَ من خلال الحشد الغفير المُقَدّر بالآلاف، والذي حضر الأجواء الجنائزية المهيبة.

شخصيات معروفة على مستوى المدينة حضرت التشييع، كان أبرزها طارق يحيى رئيس بلدية الناظور، المنافس والغريم التقليدي للفقيد أزواغ.. ومن بين الحاضرين أيضا، برز كل من عامل الناظور ورئيس المجلس الإقليمي ورؤساء وأعضاء مجموعة من الجماعات والبلديات على مستوى الإقليم، وشخصيات أخرى من مسؤولين برلمانيين ورجال المال والأعمال بالناظور.

جثمان أزواغ الذي وُورِيَ الثرى، تميز بحضور أعضاء من جماعة العدل والإحسان، بحكم انتماء أحد إخوة الفقيد الى جماعة عبد السلام ياسين.. إضافة الى حضور وجوه رياضية وفنية أبت الا أن تشارك العائلة المكلومة هذا المُصَاب الجَلَل..

ولم تخلو جنبات المقبرة التي دُفِن بها الرئيس الأسبق لبلدية الناظور، من تجمهرات مصغرة للعديد ممن حضروا الجنازة، والتي طغى الحديث فيها عن تعداد مناقب وميزات أزواغ الإيجابية خلال تجربته السياسية بالمجلس البلدي بالناظور، الذي ترأسه لولاية كاملة.

وقد تناوب الجمع الحاشد في تقديم التعازي والمواساة لعائلة أزواغ بعد أن ودعت أحد أبنائها الأبرار، لينصرف الكل في هدوء ويودعوا الرئيس مصطفى الأبد..